هل أنت مدرب أو أستاذ جامعي أو مُدرس في كليه أو معهد للكبار لأي علم أو مهارة كانت؟

إذا كانت الإجابة بـ نعم، فبالتأكيد ستحصل على الكثير من الفوائد بعد قراءاتك لهذا السطور القليلة.

  • بعد شرح نقطة أو موضوع معين، هل تود ان تعرف ما النقاط التي أستوعبها الحضور من تلك النقاط التي لم يستوعبها، وبالتالي تقوم بالتأكيد على النقاط التي لم تثبت في ذهن الحضور وذلك بطريقة مسلية ومرحه، دون طباعتك لأوراق وتجهيزها وتوزيعها وتصحيحها وحسابات درجاتها وغيره؟ دون أخذ وقت في التجهيز والتوزيع والتسليم والتصحيح وغيرها من مضيعات الوقت؟ هل تود ان تقوم بذلك بطريقة ممتعة ومسلية للجمهور وبأقل وقت ومجهود للجميع؟
  • هل تود أن تجمع معلومات عن توقعات المتدربين عن موضوعات التدريب، أو النتائج التي يتوقعون حصولها عن التدريب قبل أن تراهم ودون أن يجتمعوا وفي لمسه زر واحدة، كلُ في مكانة يستطيع تزويدك بالمعلومات؟ هل تُقدر مدى الاستفادة من هذه المعلومات حين توفرها قبل أن ترى المتدربين؟
  • هل تود أن ترسل بعض الأسئلة البسيطة عن موضوع التدريب أو موضع النقاش مع المتدربين أو الطلبة؟ وتحدد مدى مستوى المعلومات التي لديهم؟ وأين يمكنك التركيز معهم؟
  • هل تود أن تعرف ما رأى جمهورك في موضوع نقاش معين قبل أن تبدأ بتناوله أو بعد تناوله، مع مراعاة أن يقوموا بطرح آرائهم دون خوف من أن يتم تحديد هوياتهم أو دون رهبة لاعتقادهم أحياناً أن ما يقولونه خطأ بالتالي يمكن أن يتعرضوا للنقد والسخرية، أو دون الخوف من التحدث أمام أشخاص معينين؟
  • هل تود أن تعرف بشكل رقمي دقيق وسريع ودون تكلفة تُذكر ما هي نتيجة تأييد أو عدم تأييد رأى معين؟
  • هل تود التحكم في السؤال الذي تنوي أن يجبي عليه الحضور (السؤال الذي تستعرضه على الشاشة يمكنهم إجابته وثم تنقلهم للسؤال التالي وهكذا، أم أنك تريدهم أن يجيبوا على جميع الأسئلة مرة واحد وتحصل على الإجابات؟ فأنت سيد الموقف وتدير الجلسة كما تريد لتحقيق الأهداف.
  • هل تود أن يكون التدريب أو الدرس الجامعي أكثر إثارة وغني بالمعلومات الدقيقة عبر مشاركة البشر من كافة أنحاء العالم في موضوع النقاش، دون حضورهم شخصياً. وبأسرع وقت ممكن؟
  • هل تود أن تقوم باختبار صغير صباح او مساء أو بعد جلسة تدريبية أو تعليمية معينة، لكي تقوم بتقييم جمهورك و أنت تتعرف على إجابات كل واحد من جمهورك والوقت الزمنى المستغرق في الإجابة، كل ذلك دون طباعة ورقة واحدة ودون تصحيح وجمع درجات وغيرة من الإجراءات المتبعة في الاختبارات التقليدية، كل ذلك وبطريقة مسلية ومرحة لجمهورك.
  • هل تود أن يقوم جمهورك بسؤالك أي سؤال يريدونه؟ ماذا لو كان عدد جمهورك كبير جداً و/او في أماكن مختلفة؟ بالتأكيد سوف يسألونك الكثير من الأسئلة، ماذا لو كانوا يخجلون من أن يسألوك أمام الاخرين؟ هل تود أن يسألونك دون خوف منك أو من الاخرين؟ ماذا لو في جزء من دقيقة استطعت تحديد ما هو أكثر سؤال أو مجموعة من الأسئلة هي الأكثر أهمية لجمهورك وقمت بالإجابة عليها، هل سيكونون سعيدين أنك أجبتهم على أهم أسئلة تدور في أذهانهم ويريدون إجابات عليها؟ ما هي درجة شد انتباه جمهورك معك؟ بالتأكيد سيشعرون بأنهم هم المسيطرين على الحدث وسيكونون الأكثر اندماجا وتفاعلاً معك.
  • هل تود أن تخرج بحلول إبداعية خلاقة بمشاركة جميع جمهورك، وإمكانية أن تجعل جمهورك في القاعة أو في أماكن مختلفة يقود حملة مشاركة جميع من يعرفهم من المجتمع كافة خارج أسوار قاعه التدريب أو التدريس؟ تخيل ما هو مستوى اندماج ومشاركة وتركيز جمهورك معك في التدريب أو الدرس الجامعي؟ لك أن تخيل ذلك الأن
  • هل تود أن تقوم بكل ذلك وأكثر باستخدام أفضل تكنولوجيا، دون أن نطلب منك أي مستوى من المعرفة التكنولوجية، ولا توظيف أي شخص تقني للتعامل مع التكنولوجيا الخاصة ببرنامجنا. أنت من ستتعامل معها ما دمت انك تعرف كيفية الرد على تلفونك الشخصي فسوف تستطيع التعامل مع برنامجنا انت وجمهورك دون تنزيل أي تطبيقات او غيره من المعرفة التكنولوجية.

هذه فقط مجرد أمثلة بسيطة ولا تعكس كامل المزايا الحقيقية من برنامج “تمكين وأكثر” التفاعلي، الان قم بالتسجيل في البرنامج وقم بصياغة أول سؤال أو مجموعة من الأسئلة لأول جمهور لك.

استمتع أن وكامل جمهورك وأحصل على أعلي مستويات الاندماج والمشاركة والتفاعل لجمهورك وجميع الفئات المشاركة.

سجل مجاناً عبر الموقع التالي www.enablerplus.com  وقم بالدخول على فيسبوك والبحث عن جروب بعنوان enablerplus  وطلب الإضافة للجروب أو المجموعة لكي يتم إضافتك والتعرف على كيفية استخدام النظام بطريقة سهلة جداً.